08‏/10‏/2012

أمريكا في 4 أيام - حلم الطفولة


"كلنا نمتلك أحلام لكن لنحولها إلى حقيقة نحتاج إلى الكثير من العزيمة ، التفاني ، الإلتزام .. و الجهد" -جيسي أوينز

في طفولتي كنت قريب جداً لخالي و كنت كل أسبوع إذا رحت بيت جدي أجلس معاه أتفرج أشرطة مصارعة و كرة سلة .. بدأت هاذي العادة من يوم كان عمري 3 سنوات و إستمرت أسبوعياً إلين صار عمري 10 سنوات تقريباً .
و إلى اليوم يذكرني بهاذيك الفترة و يذلني على إيسكريم (كواليتي) إلي كان يشتريلي إياه أسبوعياً و يشتكي من الزن إلي كنت أزنه و أنا أتفرج على المصارعة ...

أنا : خالي .. أبغى أروح المصارعة
خالي : إن شاء الله
أنا : فين مكانهم ؟ قريب ؟
خالي : جنب محل الإيسكريم

بدأ حلم حضور مهرجان مصارعة في الملعب من مشاهدتي لمهرجان ريسلمينيا 3 .. مباراة هوجن و أندريه العملاق .. كان عدد الحاضرين للمهرجان 93,173 .


بعد ما صار عمري 10 سنوات و بدأت أستأجر أشرطة المصارعة بنفسي و عرفت إن المصارعة في أمريكا .. و أمريكا تعتبر في آآآآخر الدنيا و أنا عمري ما سافرت حتى للمدينة .. إستسلمت و صار حلم حضور المصارعة مؤجل إلى إشعار آخر .

قبل كم سنة شفت فيلم إسمه The Bucket List بطولة جاك نيكلسون و مورجان فريمان كتبت عنه في ملاحظة سابقة ، فكرته إن عجوزين مصابين بالسرطان يقرروا يستغلوا الباقي من عمرهم في تحقيق أحلامهم .. و جهزوا بهاذي الأحلام قائمة و بدأوا بتحقيقها واحد ورى الثاني ، عجبتني الفكرة و جهزت لنفسي قائمة بسيطة بنفس الفكرة .. و كان على رأسها تحقيق حلم الطفولة بحضور مهرجان ريسلمينيا في الملعب .

السنة الماضية و أنا أتفرج على المصارعة كعادتي أعلنوا عن موعد بيع تذاكر مهرجان ريسلمينيا 28 ، و كموظف شاب كنت مجمعلي قرشين على جنب قررت إني أستثمرها في تحقيق حلم الطفولة .. حلم عمره 22 سنة تقريباً .


و على قول خالتي "مالكم في الطويل حاجة" .. طخ طيخ .. إشتريت تذكرة المصارعة .. جددت الجواز .. طلعت الفيزا .. و كل هذا قبل موعد المهرجان بستة شهور ، و بدأت أدور أحد يسافر معي .. كلمت خالي .. أصحابي .. زملائي و للأسف ما لقيت أحد عنده رغبة يسافر معايه ، و بما إني لحالي و ما أعرف أحد في أمريكا قررت أختصر الرحلة قدر الإمكان .
مع الأسف حجزت في آخر لحظة فكانت باقة حضور مهرجان الريسلمينيا الوحيدة المتوفرة تشمل الإقامة في فندق في مدينة ميامي لمدة 3 أيام فقط و تذاكر حضور فعاليات مصارعة مختلفة طوال مدة الإقامة .. و بما إن رحلات الخطوط السعودية تروح لنيويورك حجزت رحلتي بحيث أقضي يوم في نيويورك و بعد كذا أسافر لميامي لمدة 3 أيام و أرجع للسعودية .

قبل الرحلة بأسبوعين قدمت طلب الإجازة لمديري ..

هو : ماخذ بس 5 أيام إجازة علشان تروح أمريكا ؟! و لا حق الرحلة !!
أنا : بروح ألعب صكتين بلوت مع الشباب و أكسر رأسهم في البلاي ستيشن و أرجع .

و بحكم مدة رحلتي المحدودة جداً جهزت خطة مفصلة و محددة بالوقت بحيث أستغل وقتي أحسن إستغلال ، و هاذي صور لمخططاتي في نيويورك و ميامي .


إضغط على الصورة لتكبيرها

أنصح أي مسافر لأي مكان إنه يجهز خطط زي هاذي علشان يستفيد أكبر إستفادة من رحلته .. فادتني جداً .

و بعد رحلة 12 ساعة .. وصلت نيويورك ، و عند كاونتر ختم الجوازات رماني حظي عند موظفة سمرا شكلها يخوف ...

هي : ليش جاي أمريكا ؟
أنا : علشان أحضر الريسلمينيا
هي : حتشارك فيه و لا بس جاي تتفرج
أنا : ههههههههههههههههههه لا لا بس جاي أتفرج

..... ما عجبها إستظرافي و صكتني بهاذيك النظرة إلّي من كثر ما رعبتني توقعت إن رحلتي في أمريكا حتتحول إلى زيارة لجوانتنامو .. رمتلي الجواز في وجهي و قالتلي روح لتفتيش الشنط ، رحت التفتيش و على حظي طحت في موظف مروق .. طالع في شنطتي الفاضية بنص عين و سألني ..

هو : جاي أمريكا بهاذي الشنطة بس ؟!
أنا : إيوه .. بس جالس 4 أيام و راجع
هو : بس !! طيب .. معاك أدوية ؟ معاك أكل ؟
أنا : إيوه .. بس لو ممنوع خذها و أطلق سراحي
هو : إيش معاك بالضبط ؟
أنا : بنادول .. و علبتين بسكوت أمي غصبتني أخذهم معايه
هو : خلاص .. إفراج

قبل ما أطلع من المطار عديت على كشك علشان أحقق حلم ثاني .. إني أشرب هذا العصير إلي قطعوه في السعودية من مدة طويلة .



وصلت الفندق .. حطيت شنطتي في الغرفة و طلعت علشان أبدأ جولتي في نيويورك .. أو تحديداً في منطقة التايمز سكوير ، و هاذي بعض الصور لأبرز معالم الجولة .


صارلي موقف و أنا أفرفر في التايمز سكوير .. ماشي في أمان الله و جالس أصور .. شوية جت وحدة آسيوية - حلوة جداً .. جداً - تشعبطت في يدي .. طالعت فيها بنظرة غشامة و قلق في نفس الوقت ...

أنا : إيش !!!!
هي : كيف الفلة الليلة "و غمزتلي" و قامت تضحك
أنا : إيوه إيوه ... "سحبت يدي من بين يدينها و دخلت أقرب محل"

... كان نفسي أتصور معاها على الأقل علشان أكشخ بالصورة في الفيس بوك .. بس خفت تسويلي مصيبة و تتبلى عليه .

وصلت ثاني يوم لميامي .. و من يوم ما وصلت ميامي أذهلني الإختلاف الكبير في أمريكا بين كل ولاية و ولاية في أسلوب الحياة و سلوك السكان ..
خلال يوم واحد في نيويورك لاحظت إن أسلوب حياتهم قمة في السرعة و التنافسية .. ناسها جداً رسميين .
أما ميامي .. بإختصار تعتبر نسخة أمريكية من جدة .. إختلاط بين ثقافات مختلفة .. ناسها كاجوال .. رايقين .. دمهم خفيف .. حتى حرهم زي حر جدة .. حسيت كأني جالس في بيتنا .. بس أتكلم إنجليزي .
الحلو في نيويورك إنه بحكم البرد الناس كلها لابسه ثقيل .. لكن ميامي و بحكم حرها الناس كلهم لابسين من غير هدوم .

حطيت شنطتي في الفندق و إنطلقت مباشرة لأول فعاليات المصارعة Wrestlemania Axxess و هي مجموعة فعاليات يومية تستمر لمدة أسبوع يحضروا فيها مصارعين تتصور معاهم .. مسابقات .. متحف .. عرض لألعاب جديدة .. إلخ .
سلمت على مايك تايسون .. شفت جيم روس .. جيري لولر .. تريبل إتش .. هاورد فينكل .. و غيرهم ، و هاذي بعض الصور من الريسلمينيا أكسيس .



ثاني يوم رحت "سوجراس مول" و هو أكبر مول للبضائع المخفضة في أمريكا أو زي ما يسموه Outlet Mall .. تعرض فيه جميع الشركات موديلاتها القديمة و مخزونها إلي ما عرفت تصرّفه بأسعار جـــــــداً مخفضة ، إشتريت هدايا و خلافه لأهلي ، و أنا قاعد أتمرقع في السوق وقفتني بائعة ..

هي : *&%&^%$%^$^&%&%&*% (لغة غير مفهومة)
أنا : ؟!
هي : إنت ألماني ؟ مكسيكي ؟ أسباني ؟ فارسي ؟
أنا : لا ، لا ، لا ، لا
هي : إذاً أكييييد إسرائيلي
أنا : .................. لا !! ، سعودي
هي : أوه .. كيف حالك (بالعربي) ؟
أنا : تمام !! إنتي كيف حالك (برضه بالعربي) ؟
هي : كويس كويس .. ممكن دقيقة من وقتك ؟ أبغى أعرض عليك منتج من منتجاتنا .. أفتح يدينك (و كبت كمية تراب في يديني) و إستكملت كلامها ..
هي : أنا إسرائيلية

أنا سمعت "إسرائيلية" و قامت بطني تلعب .. و هاذي جالسة تغسلي التراب على أساس إنه ينعم البشرة و ينظفها و أنا قاعد أحاول أشرد .. و التراب في يديني و هاذي شابطه فيني تبغاني أشتري من عندها .. و بعد ربع ساعة من المناوشات قدرت أهرب منها .
خلصت من السوق .. تغديت على الشاطيء .. و إنطلقت لثاني فعاليات المصارعة .. التكريم السنوي لأساطير المصارعة WWE Hall of Fame .
أجواء قمة في الروعة .. و أجمل ما فيها إنه بحكم إرتفاع أسعار التذاكر ما يحضروا هاذي الفعالية إلا عشاق المصارعة الصميمين "أمثالي" .. قابلت ناس كثير جايين من أستراليا و الصين و ألمانيا و مختلف دول العالم ، و هذا يأثر على الحماس و الهتافات خلال التكريم .
كرموا رون سيمونز "فاروق" ، يوكوزونا ، ميل ماسكاراس ، ذا فور هورسمين (ريك فلير - أرن أنديرسون - تيلي بلانشارد - باري ويندهام) ، مايك تايسون ، و أخيراً .. إيدج ، و هاذي بعض الصور من حفل التكريم .



أجمل ما في الفعالية - لمتابعين المصارعة - إنه خلالها بدأت هتافات المصارع دانيل براين "Yes! Yes! Yes!" ، و للتوضيح لغير المتابعين .. حالياً أكثر هتافات مشهورة في المصارعة هي هتافات هذا المصارع .. و كانت أول مرة تبدأ فيها خلال هذا الحفل ، و هذا فيديو للمشجعين و هم يهتفوها في المصارعة بعد الريسلمينيا بيوم .


كانت لحظات تختلط فيها المشاعر بين السعادة و التأثر و أنا أشوف أبطال الطفولة يتكرموا قدامي .

رجعت الفندق و كالعادة أول شي سويته إني فتحت الشنطة و تأكدت إن تذكرة الريسلمينيا لسه موجودة و نمت بدري لأنه بكره المهرجان ، و قمت ثاني يوم و فطرت فطور ملكي و أنا أتأمل هذا المنظر من بلكونة غرفتي و أسبح ربنا ..


و توجهت بعدها لمول على الشاطيء و رجعت الفندق أنتظر الباصات إلّي بتنقلنا للملعب ، أجمل ما في هذا الإنتظار كان التنظيم التلقائي للناس .. وقفنا كلنا قدام الفندق و جا الباص في موعده و بدأوا أولاً بإدخال ذوي الإحتياجات الخاصة للباص و بعدين ركبنا و توجهنا للملعب .


وصلنا و كانت بوابات الملعب لسه مقفله .. و أعلنوا بالمكرفونات إنهم بيفتحوا البوابات الساعة 4:30 .. صارت 4:31 و لسه البوابات ما إنفتحت فبدأت العالم تهتف بصوت واحد "You said 4:30" أو "إنتوا قلتوا 4:30" ، 4:35 فتحوا البوابات و دخلنا ، و بعد ما إشتريت بيتزا و بيبسي و كم تي شيرت من الأكشاك حقت الملعب .. جلست في الكرسي و بدأ يمتلي المكان ، كانت فترة الإنتظار هاذي قبل بداية المهرجان أجمل لحظات رحلتي .. نشوة الإنتصار بتحقيق حلم الطفولة بمجهود شخصي ما تعادلها أي نشوة.



بدأ المهرجان بالسلام الوطني الأمريكي و مباراة دانيل براين ضد شيموس .. كل الجماهير وقفت و قامت تصيح "Yes! Yes! Yes!" و لمن جيت أوقف معاهم طاحت قارورة الموية عند المقعد إلي قدامي .. إلتفت الشخص إلي جالس قدامي و أعطاني القاروة .. و صارت العالم تصفر بأعلى صوت .. طالعت في الحلبة أبغى أشوف إيش الموضوع ...... طلع إنه المباراة خلصت و أنا و الشخص إلّي قدامي مشغولين بقارورة الموية و ما شفنا منها شي .
كانت أسرع مباراة في تاريخ الريسلمينيا .. مدتها 18 ثانية بس .... يعني أضرب مشوار من السعودية لأمريكا علشان تفوتني مباراة ؟! كيف كذا !!


و توالت المباريات .. و جا وقت مباراة أندرتيكر ضد تريبل إتش .. مباراة كان عنوانها "End of an Era" أو "نهاية عهد" ، دخل حكم المباراة شون مايكلز .. بعده تريبل إتش .. بعده دخل نجمي المفضل من 1990 .. أندرتيكر .


خلال هاذي المباراة فعلاً إسترجعت الطفولة و متابعتي لأندرتيكر مع أصحابي في البيت .. و من كثر صياح الجماهير بدأت المدرجات تحتي تهتز بدون أي مبالغة .

وصلنا للمباراة الأهم في المهرجان .. ذا روك ضد جون سينا .. مباراة كان عنوانها "Once in a Lifetime" أو "مرة وحدة في العمر" ، روك بطل التسعينات إلّي ترك المصارعة و صار من أهم الممثلين في هوليوود .. ضد بطل الجيل الجديد جون سينا .
نجح المنظمين في إنهم يدخلوا المشاهدين جو المباراة و يعطوا للحدث حجمه من الأهمية بإنه كل مصارع يدخل للحلبة بعد أغنية يأديها مغني على المسرح  ، دخل جون سينا بعد أغنية لـMGK عنوانها Invincible و ذا روك بعد أغنية لـFlo Rida عنوانها Wild One.


أغلبية الجمهور مع ذا روك أساساً و زاد الطين بلة إن المهرجان في مدينة ذا روك .. تقطع حلقي و أنا أزعق و أشجع ، و طفشتني العجوز المكسيكية إلي كانت جنبي كل شوية تقولي "أسكت ! لا تقول كذا على جون سينا" و أنا مطنش ... و إنتهت المباراة بفوز ذا روك و بكى العجوز المكسيكية .


في طريقي للفندق كنت أحاول أهضم تفاصيل هاذي الرحلة ..
سحر نيويورك ..
شاطيء ميامي ..
متحف أندرتيكر و فعاليات الأكسس ..
تكريم مايك تايسون و ريك فلير و إيدج ..
وجودي في الملعب بين 78,363 شخص لمشاهدة الريسلمينيا .
كانت بإختصار التجربة الأجـــــمــــل في حياتي و قررت إذا الله أعطاني العمر إني أكررها كل سنة .

ثاني يوم الصباح توجهت لمطار ميامي علشان رحلتي لنيويورك ، عرفت إنه أكثر الموجودين في المطار من مشجعين المصارعة و أنا واقف عند سير خاص بالشنط .. و كل ما نزلت شنطة تسمع مئات الأشخاص يقولوا بأعلى صوت Yes! حسسوني إني لسه في الملعب .
أخذت الرحلة الأولى من ميامي لنيويورك و كان عندي إنتظار 6 ساعات في مطار نيويورك قبل موعد رحلة جدة فإستغليته بالتمشية في المطار ، أكثر شي أثار إنتباهي هو كثرة اليهود إلي لابسين بالطوهات و طواقي سودا و سوالفهم نازلة من جنب الطاقية .. تذكرت معلومة سمعتها سابقاً عن كثرة اليهود في نيويورك .

رجعت جدة و كشطت أحد أحلام الطفولة من قائمتي الصغيرة بعد ما أيقنت إن كل الأحلام مهما كانت صعبة لدرجة اللامنطقية في بعض الأحيان بالعمل و الإرادة و بمشيئة الله أولاً .. من الممكن تحقيقها .

و بما إن الملاحظة كانت عن رحلتي لحضور المصارعة فما شي أنسب لختامها من فيديو لفوز شون مايكلز بأول بطولة عالم بعد كفاح 12 سنة و عبارة فينس مكمان الشهيرة ..

"The Boyhood dream has come true"



... و سلامي .

13 التعليقات:

Muhmmed يقول...

مع أني ما أحب المصارعة بس فرحة أنك حققت حلم من أحلام الطفولة 

Bassem M. | باسم يقول...

استمتعت بالرحلة وعشت أجوائها كأني معك .. اسلوبك التلقائي في سرد الاحداث اعجبني جداً 

ان شا الله بكتب قائمة باحلامي وابدأ بتحقيقها :)

موفق يا صاحبي بتحقيق الحلم الثاني ;)

Awoosha يقول...

مرحبا أخوي عبدالله ^^
يا سلااااام .. عجيبة التدوينة =) من بدايتها لنهايتها أقراها وأنا أتبسم
سردك للأحداث شي رائع .. وأحلى شي لما يتحقق حلم ومو أي حلم
" حلم الطفولة " والاحلى مثل ما قلت من مجهود شخصي

وإن شاء الله تحقق كل باقي أحلامك ^^
و ولكم باك لعالم التدوين
متابعتك دايماً
=)

essa ALFAHAD يقول...

اسلوبك راقي وقصصي رائع

غير معرف يقول...

العجوز المكسيكية ههههههههه

اولاً اهنيك على الاسلوب

ثانياً اهنيك على تحقيق الحلم

ثالثاً تحقيق طلبي يادب :)

Najla Hammad يقول...

الصراحة أعجبني تقريرك جداً، طريقة تحقيقك للحلم واستمتاعك به ثم مشاركتك لنا إياه أعطاه جمالاً خاصاً. العقبى لبقية أحلامك الكبيرة منها والصغيرة.

غير معرف يقول...

هههههه ياما كانت المصارعة جمب محل الاسكريم
وياما كان محل الالعاب مقفل او فيه وحش

تجربة رائعة الحقيقة .. وحمستني اكثر احقق احلامي

غير معرف يقول...

موفق انشالله فتحقيق باقي القايمه ^_^

عندي قايمه باحلام بسيطه وممكن تحقيقها بس بما اني بنت ومجتمعنا مو مره يسمح اتخليت عنها :""(
اصبّر نفسي واقول في الجنه يارب :"")

عبدالله عبدالعزيز يقول...

 إن شاء الله .. قريباً حضور مباراة في ملعب الأولدترافورد في مانشستر :)
الله يحققلك كل أحلامك و لا يحرمنا من تعليقاتك أخوي باسم .

عبدالله

عبدالله عبدالعزيز يقول...

 الله يسلمك و يسعدك أختي عيوش ، إنتظاري لتعليقك صار شي أساسي بعد كل ملاحظة .. إنتي من الناس إلي أعطتني دافع للإستمرار من اليوم الأول لهاذي المدونة .

اللهم آمين و يحققلك أحلامك إن شاء الله .

عبدالله

عبدالله عبدالعزيز يقول...

 يا هلا بأستاذتنا ، إطلاعك و تعليقك يشرفني :)
اللهم آمين و يحققلك كل أحلامك إن شاء الله .. بس لا تنسي تكتبيلنا تدوينة عن كل حلم تحققيه .

دمتي بود أختي نجلاء

عبدالله

سلوى حسن يقول...

أهنئك على أسلوبك المشوق وصدق الاخ الي قال كأننا معاك عيشنا الحدث أتمنى انك تحقق كل احلامك

راوية يقول...

الله! تقرير لطيف و حروفه كلها سعادة. و أجمل ما فيه تحقيقك لأحد أحلامك. ضحكتني مع الإسرائلين الي ينشبون لكل أحد. نشبولي ٤ في ٤ مدن مختلفة. واحد قعد يطاردني يقولي بالإنجليزي " كيف تقولين أحبك بالعربي؟" ههههههه! هرولت و هربت.

ننتظر تحقيق حلمك الثاني :)

إرسال تعليق